كل الصفحات ماعدا الرئيسية

جماهير ليفربول غاضبة من أداء اليونايتد أمام السيتي وتصفها بالمؤامرة


جماهير ليفربول غاضبة من أداء اليونايتد أمام السيتي وتصفها بالمؤامرة


فاز نادي مانشستر سيتي على مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين أمس بملعب أولد ترافورد، واستعاد صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وتصدر السيتي صدارة الدوري الإنجليزي برصيد 89 نقطة، بفارق نقطة واحدة فقط عن ليفربول صاحب المركز الثاني، قبل 3 مباريات على نهاية البطولة. وتابعت جماهير ليفربول مباراة ديربي مانشستر أمس على أمل تعثر السيتي، ولكن آمالهم ذهبت أدراج الرياح بقدم البرتغالي برناردو سيلفا والألماني ليروي ساني، وواصل الحارس الإسباني ديفيد دي خيا عروضه المخيبة، وكان سببًا في هدفي السيتيزنز.
ويخوض مانشستر سيتي مباراتين خارج أرضه أمام بيرنلي وبرايتون، ويستضيف ليستر سيتي في ملعب الاتحاد، بينما يلعب ليفربول أمام هيدرسفيلد تاون ووولفرهامبتون في ملعب أنفيلد، ويخرج لمواجهة نيوكاسل يونايتد.
وذكرت صحيفة ”ديلي ميرور“ إن جماهير ليفربول تشعر بوجود ”مؤامرة“ من جانب مانشستر يونايتد بتعمد الخسارة أمام السيتي، حتى لا يتوّج الريدز بالبطولة. وفتح مشجعو ليفربول النار على مانشستر يونايتد بعد نهاية الديربي، وأكدوا أن المانيو تعمد الخسارة أمام السيتي، ولم يحاول لاعبوه تحقيق الانتصار أو حتى الخروج بنقطة التعادل“.
وقال أحد مشجعي ليفربول : ”يبدو أن دي خيا راهن على فوز مانشستر سيتي، لقد كان بإمكانه إنقاذ التسديدتين اللتين أسفرتا عن هدفي السيتي“. ولاعبو مانشستر يونايتد لم يدخلوا المباراة وهم في كامل حماسهم، لم يسعوا إلى الفوز أو حتى التعادل، لم تكن هناك روح أو قتال في الملعب“. وتابع آخر: ”يجب أن يتم فتح تحقيق مع دي خيا في فوز مانشستر سيتي، يبدو أنه باع المباراة“. وشكك ماركوس راشفورد، مهاجم مانشستر يونايتد، في عقلية واجتهاد زملائه خلال مباراتهم مع مانشستر سيتي بعد المباراة.
وكانت بعض جماهير مانشستر يونايتد قد أكدت قبل المباراة أن ”الديربي“ لا يعنيهم هذه المرة، لأنهم لا يريدون مساعدة ”خصمهم اللدود“ ليفربول على التتويج بالدوري الإنجليزي.