كل الصفحات ماعدا الرئيسية

الوداد المغربي يلجأ لتصعيد شكواه إلي المحكمة الرياضية الدولية بعد مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا


الوداد المغربي يلجأ لتصعيد شكواه إلي المحكمة الرياضية الدولية بعد مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا


أقر نادي الوداد المغربي تصعيد أزمته في نهائي دوري أبطال إفريقيا مع الترجي، الذي أقيم أمس على ملعب رادس بتونس.
وأعلن الحكم باكاري جاساما عن تتويج الترجي بلقب دوري الأبطال، بعد انسحاب لاعبو الوداد احتجاجًا على الظلم التحكيمي، الذي تعرض له الفريق، وإلغاء هدف صحيح له.
وذكرت الصحف المغربية أن هناك مؤتمرا صحفيا سيعقده الناصيري رئيس نادي الوداد ليسلط الضوء على ما حدث في ملعب رادس والمساومات التي تعرض لها من طرف رئيس الترجي التونسي.
وأضافت الصحف إن الوداد قرر تصعيد ما حدث في رادس الى أبعد نقطة ممكنة، حيث سيتقدم بشكوى رسمية للمحكمة الرياضية الدولية بسويسرا ، و هيئات اللعب النظيف والهيئة التشريعية الدولية للتحكيم.
وقالت بعض التقارير إن عدم وجود الفار لا يبطل انطلاقة مباراة أو استمرارها، لأن هذه التقنية لا تدخل ضمن المعدات أو الشروط التي توجب أو تسمح بإيقاف المباراة أو إلغائها وأن الحجة القانونية التي سيستند إليها الوداد لإعادة المباراة أو على الأقل تجنب عقوبات الكاف بالحرمان من المشاركة من المسابقات القارية، هي إثبات أنه لم ينسحب من المباراة .
وسيطلب نادي الوداد المغربي بإعادة مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا مع الترجي.
واشتعلت الأجواء داخل الملعب بين لاعبي الوداد وجاساما، بعدما ألغى هدفاً للفريق المغربي عن طريق وليد الكرتي في الدقيقة 70، ورفض اللجوء إلى تقنية الفيديو بحجة وجود عطل في التقنية.
وأكد سعيد الناصري رئيس الوداد أن فريقه لم ينسحب من المباراة، وأنه لن يتنازل عن كرامته، وسيلجأ إلى جميع الأمور القانونية.