كل الصفحات ماعدا الرئيسية

مارسيلو وميندي يستغلان التوقف الدولي لحسم صراعهما في الملعب


مارسيلو وميندي يستغلان التوقف الدولي لحسم صراعهما في الملعب


إذا قمت بتخفيض عدد اللاعبين المصابين في ريال مدريد فقد بقي زين الدين زيدان مع سبعة أعضاء فقط من فريقه الرفيع المستوى للتدريب في نادي فالديباس خلال فترة الاستراحة الدولية.
ومع ذلك فقد أتيحت له فرصة العمل مع كل من الظهير الأيسر للفريق الأول، مع عدم تلقي كل من مارسيلو وميندي مكالمات هاتفية من البرازيل وفرنسا على التوالي.
مارسيلو هو اللاعب العادي منذ عودة زيدان إلى ريال مدريد في مارس حيث أطاح سيرجيو ريجيلون في المراحل الأخيرة من الموسم الماضي ، ولكن باستثمار 48 مليون يورو في ميندي لا يمكن تجاهلها.
وأصيب مدافع ليون السابق في معظم الصيف ، لكنه شارك لأول مرة مع فريق لوس بلانكوس في تعادل 2-2 مع فياريال وأعجب به.
وتأتي أرقام ميندي في مباراة فياريال تثبت أنه إضافة مميزة للفريق الملكي، حيث قام بـ6 اعتراضات دفاعية كما أكمل 45 تمريرة صحيحة من أصل 51، منها 31 في المناطق الهجومية.
وعلى الرغم من هذا الاحضائيات الإيجابية، إلا أن ميندي غير راض عن نفسه ويشعر أنه يستطيع تقديم الأفضل خاصة في الشق الهجومي مما يثبت أنه يمتلك إصراراً كبير.
ولا تعكس بداية الموسم بالإصابة حقيقة الحالة البدنية المميزة التي يتمتع بها ميندي، حيث شارك في 117 مباراة في المواسم الـ3 الأخيرة وهو ما يفوق 10 آلاف دقيقة لعب.
إن قوته وسرعته من الصفات التي يقدرها زيدان تقديراً عالياً ، وإذا استمر أداء مارسيللو ، فقد يجد مارسيلو نفسه خارج الفريق مرة أخرى.