كل الصفحات ماعدا الرئيسية

نيمار يضع خطة للهروب من باريس سان جيرمان دون التعرض لعقوبة


نيمار يضع خطة للهروب من باريس سان جيرمان دون التعرض لعقوبة


قرر البرازيلي "نيمار دا سيلفا" لاعب باريس سان جيرمان الهروب من صفوف ناديه الفرنسي الذي وقف أمام رحيله لأي من الأندية التي كانت ترغب في ضمه خلال موسم الانتقالات الصيفية المنصرم.
وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أن نيمار قرر بالفعل الرحيل عن باريس سان جيرمان في شهر يونيو من عام 2020 إذ أنه في هذا التاريخ سيكون أتم 3 سنوات بين صفوف النادي الباريسي وحسب المادة 17 التي أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم فإن نيمار بعد اتمام الثلاث سنوات سيكون تجاوز فترة الحماية في عقده وسيكون لديه أحقية في فسخ التعاقد من جانب واحد.
ويستعين اللاعب البرازيلي بالمحامي الخاص به من أجل مساعدته على الوصول للشق القانوني الذي يسمح له بالرحيل عن باريس سان جيرمان قبل انتهاء عقده أو خارج فترة الانتقالات حتى وإن رفض الفريق ذلك دون أن يضع نفسه وفريقه الجديد تحت طائلة العقوبة من قبل فيفا .
وأضافت الصحيفة أن عملية الهروب التي يخطط لها نيمار ستكلفه الكثير من الأموال إذ أن المقابل المادي لفسخ التعاقد من جانب واحد وقبل انتهاء عقده مع الفريق قد يصل إلى 170 مليون يورو، وذلك في ظل رغبة نيمار في العودة إلى برشلونة من جديد، الذي يحاول استعادته أيضاً لحاجة الفريق لخدماته.
وقالت الصحيفة الإسبانية إن فشل نيمار في العودة إلى نجوم الصف الأول في العالم قد يجعل الفنيين في برشلونة يراهنون على مهاجم آخر في الموسم المقبل خصوصا إذا غادر لويس سواريز ربما يصبح النادي الكتالوني في حاجة للبحث عن لاعب جديد في مركز المهاجم الصريح.
 وافترضت الصحيفة أنه إذا انفجر عثمان ديمبلي هذا الموسم ربما لن يلجأ برشلونة إلى ضم نيمار حتى لا تتم إعاقة طريق تطور اللاعب الفرنسي، والأمر ذاته ينطبق على الواعد أنسو فاتي، لأن نجم سان جيرمان لن يأتي للجلوس على مقاعد البدلاء.