كل الصفحات ماعدا الرئيسية

غرفة الملابس تثير غضب أنشيلوتي قبل مباراة ليفربول ضد نابولي في دوري أبطال أوروبا (صورة)


غرفة الملابس تثير غضب أنشيلوتي قبل مباراة ليفربول ضد نابولي في دوري أبطال أوروبا (صورة)


وجه المدرب كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنابولي انتقادات شديدة لأعمال التأهيل التي تجرى على غرف تبديل الملابس في ملعب "سان باولو" والخاص بالفريق الإيطالي،  قبل أيام من استضافته لليفربول بطل أوروبا في انطلاق منافسات دوري الأبطال.
وتساءل أنشيلوتي عما إذا كانت أعمال الصيانة ستنجز في الوقت الكافي، قائلا: "خلال شهرين يمكن بناء منزل، لكنهم لم يتمكنوا من انجاز تأهيل غرف الملابس، أين نقوم بالتبديل قبل اللعب مع سمبدوريا وليفربول، كيف أمكن للبلدية والمفوضين عدم الالتزام بتعهداته".
وقال أنشيلوتي في تصريحات أبرزها الموقع الرسمي للنادي: " لا أجد كلمات لوصف ما رأيته في غرف تبديل الملابس في ملعب سان باولو، لا أجد الكلمات لوصفه، أنا غاضب من الأخطاء وعدم كفاءة الأشخاص المعنيين بتنفيذ تلك الأعمال".
وقال مسؤولون عن التأهيل:  "بالتأكيد أن الأعمال ستنجز بحلول الجمعة وشدد متعهد أعمال البناء كارلو بيريجو على أن عماله ينفذون المطلوب "أسرع من الوقت المحدد، والعمل على غرف الملابس أنجز، وتتبقى اللمسات الأخيرة التي سيتم انجازها".
وقالت المعمارية فيلومينا سميراجليا : "أنا حائرة من بيان أنشيلوتي اليوم  الأربعاء زار غرف الملابس نائب رئيس نابولي إدواردو دي لورنتيس الذي أشرف على عملنا".


وللتأكيد على ذلك، نشر النادي عبر "تويتر" أيضا شريطًا مصوراً قصيراً من داخل الغرف، ظهر فيه أن معظم الأعمال الأساسية من الطلاء والخزائن والتجهيزات قد أنجزت، لكن مع تبقي العديد من الأدوات مبعثرة في الأرض، إضافة إلى عدد من السقالات المعدنية الموزعة في أرجاء الغرف، كما ظهرت مقابس وأسلاك كهربائية خارج الأماكن المخصصة لها.
لكن نابولي نفى عبر حسابه على "تويتر" الخميس أن دي لورنتيس قد أشاد بالأعمال وكتب "ينفي نادي نابولي لكرة القدم أن يكون نائب رئيسه إدواردو دي لورنتيس قد أشاد بعمل المعمارية فيلومينا سميراجليا على إعادة تأهيل غرف تبديل الملابس في ملعب سان باولو.
ومن المقرر أن يتم اتمام أعمال الصيانة، قبل استضافة الملعب سمبدوريا السبت في المرحلة الثالثة من الدوري المحلي، وليفربول الثلاثاء ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة في دوري أبطال أوروبا، والتي تضم أيضا سالزبورج النمسوي وجينك البلجيكي.
وخاض نادي نابولي مباراتين في الموسم الجديد للدوري الإيطالي خارج ملعبه، نظراً لأعمال التأهيل في الملعب الذي يعود تاريخ بنائه 1959، والمملوك حالياُ للبلدية لإجراء عمليات التصليح.