كل الصفحات ماعدا الرئيسية

رونالدو يواصل العبث بتاريخ دوري الأبطال بـ"ضحية جديدة" ويحقق رقم قياسي جديد


رونالدو يواصل العبث بتاريخ دوري الأبطال بـ"ضحية جديدة" ويحقق رقم قياسي جديد


واصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، تحقيق الأرقام القياسية، في دوري أبطال أوروبا، بعدما سجل هدفاً لفريقه يوفنتوس الإيطالي في شباك باير ليفركوزن الألماني، في المباراة التي انتهت بفوز فريق السيدة العجوز بثلاثية نظيفة، على ملعبه، في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة.
وذكر شبكة "Opta" للإحصائيات عبر حسابها على "تويتر" أن رونالدو عادل رقم الإسباني "راؤول جونزاليس" بتسجيله في شباك 33 فريقا مختلفا في دوري الأبطال، علماً بأنه أصبح اللاعب الأكثر فوزا بالمباريات في تلك البطولة، برصيد 102 مباراة فتخطى بذلك رقم الحارس الإسباني إيكر كاسياس "101 مباراة".
من جانب آخر، فإن مواجهة باير ليفركوزن هي المباراة رقم 50 للنجم البرتغالي، مع يوفنتوس في كل المنافسات.
يذكر أن يوفنتوس، يحتل صدارة مجموعته في دوري أبطال، برصيد 4 نقاط، بفارق الأهداف، عن أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي يحتل مركز الوصافة.
وقال نجم يوفنتوس، البالغ من العمر 34 عاما، لقناة "كريس أم دي" على يوتيوب "المفتاح هو الاعتناء بجسمك وتدريبه واسترداد عافيتك وتناول الطعام بشكل صحيح"، مضيفا أنه "على الرغم من أنني أحيانا أتناول البيتزا مع ابني، فلولا ذلك لأصبحت الحياة مملة".
وكان رونالدو قال العام الماضي إن "عمره البيولوجي يبلغ 23 عاما" رغم أنه في عقد الثلاثينات من العمر، مشددا على أنه يريد مواصلة اللعب حتى الأربعينيات من العمر.
بصرف النظر عن "الممارسة الآثمة" العرضية بتناول البيتزا مع ابنه، فإن رونالدو يتمسك بنظام غذائي صارم وينفذ "إجراءات بيلاتيس"، التي تركز على المقاومة بهدف تقوية جذع الجسم. ممارسة ما بعد المباراة جزءا كبيرا من نظامه، حيث يتجه قائد منتخب البرتغال إلى حمام السباحة مباشرة بعد كل مباراة.
وكان رونالدو، عندما وصل إلى إنجلترا أول مرة للانضمام إلى فريق مانشستر يونايتد وهو في سن الثامنة عشر عام 2003، قد حصل على لقب "نحيف للغاية"، ولم تكن عنده أي عضلات.