كل الصفحات ماعدا الرئيسية

بعد قرار فرنسي باستبعاده.. هل يلعب كريم بنزيما مع منتخب الجزائر؟


بعد قرار فرنسي باستبعاده.. هل يلعب كريم بنزيما مع منتخب الجزائر؟


اهتمت الصحف الفرنسية بالأزمة الدائرة بين كريم بنزيما لاعب ريال مدريد والاتحاد الفرنسى بعد التصريحات التى اطلقها نويل لو جريت رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، والتى أكد خلالها أن مسيرة اللاعب ذو الأصول الجزائرية قد انتهت مع منتخب الديوك للأبد.
واستفسر بنزيما عن غيابه عن التشكيلة الأخيرة لمنتخب فرنسا، قائلا في تصريحات سابقة: "إذا كان الأمر يتعلق بشيء آخر غير الرياضة، وإذا كان بسبب ما حدث مع ماتيو فالبوينا، فلم أكن مذنبا حتى هذا اليوم. لقد مر عام ونصف منذ لعبت مع فرنسا وأعتقد أنني قضيت مدة طويلة عن المنتخب الوطني. أود الحصول على توضيح من المدرب لمعرفة ما إذا كانت هذه مسألة رياضية أم لا".
وقال بنزيما عبر حسابه على تويتر ردا على رئيس الاتحاد الفرنسي: "أنا فقط من يقول إن مسيرتي الدولية انتهت. إذا كنت تعتقد أنني انتهيت، فدعني ألعب في واحدة من البلدان التي أكون مؤهلا لها وسنرى".
هذا ما طرحه بنزيما، الجزائري الأصل، حيث حضر والداه إلى فرنسا وولد في البلد الأوروبي، لكنه دافع عن ألوان فرنسا في جميع المراحل السنية المختلفة حتى المنتخب الأول.
لكن لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم تنص على أن أي لاعبا يشارك في مباراة واحدة بقميص دولة ما لا يحق له الدفاع عن ألوان دولة أخرى.
لكن صحيفة "AS" الإسبانية أشارت إلى أنه حال سحب الجنسية الفرنسية من بنزيما بموجب قرار من سلطة الدولة دون موافقته أو رغما عن إرادته يجوز له أن يطلب إذنا باللعب مع اتحاد آخر يمتلك جنسيته أو يحصل عليها فيما بعد.
أي أنه في حالة بنزيما، فإن فرنسا هي التي يتعين عليها سحب جنسية بنزيما، رغما عنه، حتى يتمكن من اللعب مع الجزائر ولا يمكن لبنزيما أن يطلب ذلك.
وحال قررت فرنسا سحب جنسيته يتعين على مهاجم ريال مرديد بدء سلسلة من الخطوات قبل الفيفا، وفقا للمادة 8/3 التي تنص على أن أي لاعب يرغب في ممارسة اللعبة مع اتحاد مغاير لما كان يدافع عن ألوانه من قبل أن يتقدم بطلب مكتوب للأمانة العامة للفيفا وستتخذ لجنة النظام الأساسي قرارا بشأن الطلب المذكور.
ولا يحق للاعب أن يلعب بقميص أي دولة آخر إلى حين البت في طلبه بالحصول على حق المشاركة مع المنتخب الجديد.