كل الصفحات ماعدا الرئيسية

رسميا: نقل نهائي كأس كوبا الليبرتادوريس من تشيلي إلى بيرو


رسميا: نقل نهائي كأس كوبا الليبرتادوريس من تشيلي إلى بيرو


أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم الكونميبول اليوم الثلاثاء نقل نهائي كأس ليبرتادوريس بين (فلامنغو وريفر بليت) إلى ليما في بيرو بدلا من سانتياغو بسبب استمرار الاحتجاجات العنيفة في العاصمة التشيلية.
وكان من المفترض إقامة النهائي يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني في الاستاد الوطني لكن سانتياغو شهدت العديد من أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة وسط احتجاجات اندلعت بعد زيادة أسعار تذاكر المترو.
والتقى ممثلون من طرفي النهائي والاتحاد البرازيلي والاتحاد الأرجنتيني في مقر الكونميبول لحوالي خمس ساعات قبل نقل المباراة إلى عاصمة بيرو.
ويأتي قرار نقل المباراة إلى بيرو بعد أقل من أسبوع واحد من إعلان الرئيس التشيلي سيباستيان بنيرا إلغاء استضافة قمة منتدى أبك للتجارة التي كانت مقررة في سانتياجو هذا الشهر، ومؤتمر دولي رفيع بشأن تغير المناخ في ديسمبر كانون الأول.
ويوجه هذا القرار ضربة جديدة لاتحاد أمريكا الجنوبية.
وانتهت نسخة كأس ليبرتادوريس العام الماضي بشكل مؤسف بعد أعمال عنف قبل إياب الدور النهائي بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيورز ليسفر ذلك عن تأجيل المباراة.
وأقيمت المباراة بعد ذلك في مدريد بعد أسبوعين وفاز ريفر 3/1 على غريمه التقليدي ليحرز اللقب القاري للمرة الرابعة.
ويقام نهائي كأس ليبرتادوريس، وهي بطولة تعادل دوري أبطال أوروبا، في ملعب محايد لأول مرة في تاريخ البطولة الممتد 60 عاما.
ويترقب كثيرون المباراة النهائية هذا العام إذ يلعب فلامنغو، الذي بلغ النهائي لأول مرة منذ 1981، مع ريفر حامل اللقب.
وقال رودولفو دونوفريو رئيس ريفر بليت "أعتقد أن ليما اختيار جيد (لكننا) نشعر بحزن كبير أننا لن نذهب إلى سانتياجو".
وتأهل ريفربليت للنهائي على حساب منافسه التقليدي بوكاجونيورز بعد الفوز ذهابا 2/0 والخسارة إيابا 1/0 بينما تأهل فلامينغو على حساب مواطنه جريميو بعد التعادل ذهابا 1/1 والفوز إيابا 5/0.
ويبحث ريفر بليت عن لقبه الخامس في المسابقة والثاني على التوالي بينما يبحث فلامينغو عن لقبه الثاني بعد غياب عن التتويج منذ 1981.
وفي تطور آخر للأزمة في تشيلي، قرر اتحاد الكرة المحلي إلغاء مباراة للمنتخب الوطني أمام بوليفيا في 15 نوفمبر بينما سيلعب مباراة مع بيرو في ليما لكن بمشاركة اللاعبين المرتبطين بأندية خارجية فقط.
وتوقفت المنافسات المحلية الشهر الماضي بسبب الاحتجاجات ولم يحدد المسؤولون موعدا لاستكمال المسابقات.