كل الصفحات ماعدا الرئيسية

مودريتش يقترب من الرحيل عن ريال مدريد بسبب بديله


مودريتش يقترب من الرحيل عن ريال مدريد بسبب بديله


يصارع الكرواتي "لوكا مودريتش" مع زميله الشاب "فيديريكو فالفيردي" للحصول على دقائق بقميص ريال مدريد خلال هذا الموسم 2019/2020.
فيديريكو فالفيردي كان طفلا على وشك بلوغ السادسة من عمره في عام 2004 عندما تم مكافأة وقتها اللاعب الشاب لوكا مودريتش وقتها لديه 18 عاما كأفضل لاعب في الدوري البوسني معارا لفريق زرينيسكي موستار.
وبعد مرور عقد ونصف من الزمن، أصبح هذا الشاب الأوروجواياني بعمر 21 عاما يتنازع على المشاركة أساسيا بقميص ريال مدريد مع لوكا مودريتش، صاحب الـ 34 عاما والفائز الحالي بجائزة الكرة الذهبية.
فمنذ انطلاق الموسم الحالي حدد زيدان 11 لاعبا للاعتماد عليهم وكان من بينهم 7 لاعبين مهمين بالنسبة له تجاوزوا الـ 1000 دقيقة ثم جاء خلفهم البلجيكي إيدين هازارد بـ 752 دقيقة مشاركة، ولكن كان زميل كاسيميرو وتوني كروس في وسط الميدان خلال السنوات الأخيرة من الذين اختفوا هذا الموسم تدريجيا بعدما اعتمد عليه زيدان في البداية بحكم خبرته وأهدافه وبطولاته في بداية الموسم في المباراة الأولى أمام سيلتا فيجو.
ولكن حصول مودريتش على الطرد على ملعب بالايدوس أمام سيلتا فيجو، ثم تعرضه للإصابة منعت عملية استمراريته في فريق المدرب زيدان، وخلق فراغا في وسط الملعب هذا الفراغ استفاد منه فيدي فالفيردي لإثبات نفسه وانتزاع هذا المركز منه.
وبدا أن مودريتش سيعود لإثبات نفسه وانتزاع مركزه من جديد في مباراة كلوب بروج ولكن بسبب خطأ منه في المباراة كلف فريقه الخروج بالتعادل من المباراة ولكنه عاد مجددا كبديل أمام غرناطة.
كما أن تعرض مودريتش لإصابة جديدة خلال التوقف الدولي للمنتخبات في شهر أكتوبر منح فالفيردي فرصا جديدة أمام ريال مايوركا وجالطة سراي دون وجود مواجهة أي اعتراض لمشاركته.
بالإضافة إلى مباراة إسطنبول أمام جالطة سراي، فقد قام زيدان بتكرار الأحد عشر لاعبا في 3 مباريات من آخر 4 مباريات خاضها الفريق وكان فالفيردي ضمن ثلاثي الوسط بجوار كاسيميرو وكروس. وكان مودريتش، بسبب وجود فالفيردي، أحد تبديلات زيدان في الأوقات الأخيرة من مباراة ريال بيتيس.
وخلال المؤتمر الصحفي بالأمس الجمعة، قال زيدان: "دور مودريتش سيكون مهما، لقد كان يشعر بانزعاجات عضلية ولم يتمكن من اللعب بانتظام، لكن مودريتش سيظل مودريتش، فنحن نعرف القدرات التي يتمتع بها ونحن بحاجة إليه".