كل الصفحات ماعدا الرئيسية

ريال مدريد مُهدد بفقدان كاسيميرو ضد برشلونة بالكلاسيكو


ريال مدريد مُهدد بفقدان كاسيميرو ضد برشلونة بالكلاسيكو


تشعر جماهير ريال مدريد الإسباني بالقلق من غياب أحد اللاعبين عن مباراة الكلاسيكو المرتقبة أمام الغريم التقليدي برشلونة في الليجا.
ومن المقرر أن تقام مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة على ملعب "كامب نو"، يوم 18 ديسمبر الحالي، في تمام العاشرة مساء، ضمن منافسات الجولة العاشرة المؤجلة من الدوري الإسباني "الليجا".
ووفقا لما ذكرته صحيفة "MARCA" الإسبانية فإن النجم البرازيلي كاسيميرو لاعب وسط ريال مدريد، يواجه خطر الغياب من مباراة كلاسيكو الأرض؛ بسبب تراكم البطاقات الصفراء.
وتتبقى لـ"كاسيميرو" بطاقة صفراء واحدة، كي يغيب عن مباراة الكلاسيكو، الأمر الذي يهدد خطط الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، الذي يأمل في التغلّب على البرسا.
وأشارت الصحيفة إلى مباراتي ريال مدريد أمام إسبانيول وفالنسيو قبل خوض لقاء الكلاسيكو، موضحة أنه إذا حصل كاسيميرو على بطاقة صفراء أمام إسبانيول، سيغيب عن رحلة فالنسيا فقط، وبالتالي سيشارك بشكل طبيعي أمام برشلونة.
ويعد لاعب الوسط البرازيلي، صاحب الـ27 عاما، إحدى أهم الركائز الأساسية في كتيبة زيدان منذ انطلاقة الموسم الحالي.
وشارك كاسيميرو في 19 مباراة رفقة ريال مدريد في جميع البطولات، ليساهم الفريق في احتلال المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 31 نقطة، خلف برشلونة المتصدر بفارق الأهداف فقط.
كما تمكّن النادي الملكي من حسم تأهله لدور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا في نسختها الحالية، بعدما خطف تعادلا مثيرا مع باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 2-2، في المباراة التي جمعتهما يوم الثلاثاء الماضي، ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات بالبطولة.
يذكر أن مباراة الكلاسيكو كانت ستقام يوم يوم 26 أكتوبر الماضي، إلا أنه تم تأجيلها بسبب الأحداث السياسية التي يشهدها إقليم كتالونيا، والدعوة إلى المظاهرات بعد الحكم بالسجن على 9 من زعماء الإقليم السياسيين.
وشهدت الفترة الماضية مطالبات من قبل النادي الملكي بتأجيل مباراة الكلاسيكو، في ظل المظاهرات وأعمال العنف التي تجتاح مدينة "برشلونة"، على خلفية الأحكام الصادرة من المحكمة الإسبانية بسجن 9 من زعماء إقليم كتالونيا، لفترات تتراوح بين 9 و13 سنة، بتهمة التحريض على التمرد، بسبب دورهم في إجراء استفتاء على استقلال وانفصال الإقليم، في خطوة تنظر إليها مدريد على أنها غير قانونية وغير دستورية.
في المقابل، كانت إدارة النادي الكتالوني قد رفضت قرار تأجيل الكلاسيكو، رغم المخاطر التي قد تحيط بالمباراة بسبب الأحداث السياسية ودعوات التظاهر في موعد اللقاء، كذلك رفض الناديان برشلونة والريال فكرة إقامة مباراة الكلاسيكو في العاصمة "مدريد" على ملعب "سانتياجو برنابيو".