كل الصفحات ماعدا الرئيسية

الخليفي يستعد لتقديم عرض جديد لنجم باريس.. ومبابي يرفض المساواة مع نيمار


الخليفي يستعد لتقديم عرض جديد لنجم باريس.. ومبابي يرفض المساواة مع نيمار


دخلت المفاوضات بين نادي باريس سان جيرمان ونجمه "كيليان مبابي" إلى طريق شبه مسدود حيث يحاول مسؤولو النادي الفرنسي حسم ملف التجديد للاعب في أقرب فرصة ممكنة.
وسينتهي عقد مبابي مع باريس سان جيرمان في صيف 2022 وارتبط المهاجم الفرنسي الشاب بالانتقال إلى نادي ريال مدريد الإسباني، الذي يضعه على رأس قائمة اللاعبين المطلوبين في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، يونيو 2020.
وقالت صحيفة "ديفنسا سنترال" الإسبانية إن مبابي رفض العرض الأول الذي تقدّمت به إدارة باريس سان جيرمان لتجديد عقده مع بطل فرنسا ما وضع القطري ناصر الخليفي رئيس النادي في مأزق حقيقي.
وكشفت الصحيفة، في تقرير نشرته، اليوم الأحد، نقلا عن مصادر مطلعة داخل باريس سان جيرمان، بعض التفاصيل الخاصة بالعرض الذي تقدّمت به إدارة باريس ورفضه مبابي.
وأكدت أن العرض كان يتضمن حصول مبابي على "36.7 مليون يورو" راتبا سنويا وهو نفس المقابل الذي يحصل عليه البرازيلي نيمار دا سيلفا في باريس سان جيرمان إلا أن مبابي رفض العرض الأول من إدارة النادي الفرنسي.
وتابعت: "رفض ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان الاستسلام أمام رفض مبابي، وقرر تقديم عرض جديد كي يحافظ على نجمه الأول في صفوف الفريق.
ومضت تقول: "يخطط الخليفي لتقديم عرض خيالي إلى مبابي، ليجعله أحد أغلى ثلاثة لاعبين في العالم من حيث الراتب السنوي بعد الأرجنتيني ليونيل ميسي، نحم برشلونة الإسباني، الذي يحصل على "99.6 مليون يورو سنويا" والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي "56.4 مليون يورو سنويا".
ودخل مبابي مؤخرا في خلافات مع مدربه الألماني توماس توخيل، ما أثار المزيد من الشائعات حول عدم رغبة اللاعب في الاستمرار مع باريس سان جيرمان، خاصة وأن نيمار هو الآخر يريد الرحيل إلى برشلونة في نهاية الموسم الحالي.
ويأتي ذلك أيضا في ظل فشل مشروع الفريق الفرنسي في التتويج بدوري أبطال أوروبا خلال المواسم الثلاثة الأخيرة، بعد الخروج من دور الـ16 أمام برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد على الترتيب.