كل الصفحات ماعدا الرئيسية

لأول مرة في مسيرته.. قيمة نيمار السوقية "تتراجع"


لأول مرة في مسيرته.. قيمة نيمار السوقية "تتراجع"


إنخفض قيمة البرازيلي نيمار من قبل موقع "ترانسفيرماركت" المرموق والمتخصص في تحديد أسعار اللاعبين لأول مرة في مسيرته.
وذكرت صحيفة "SPORT" الكتالونية أنه منذ ظهوره الأول مع فريقه السابق سانتوس البرازيلي حيث كانت قيمته مليون يورو فقط تضاعفت قيمة المهاجم البالغ من العمر 27 عاما خلال المواسم الأخيرة.
وبلغت قيمة نيمار 100 مليون يورو في 2017 بعد فوزه مع برشلونة بلقب دوري أبطال أوروبا و3 لليغا بين العديد من الألقاب الأخرى.
وفي نفس العام، غادر المهاجم البرازيلي برشلونة، وتعاقد مع باريس سان جيرمان مقابل صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو كانت القيمة الأعلى في تاريخ نيمار وأي لاعب كرة قدم على الإطلاق.
لكن الآن عانى نيمار من انخفاض قيمته السوقية بعدما أعلنت موقع Transfermarkt أن سعره أصبح 160 مليون يورو.
ويتزامن هذا الانخفاض في القيمة السوقية للعديد من الإصابات التي لحقت اللاعب منذ نهاية موسم 2017-2018 والتي كادت أن تبعده عن نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
وعلى سبيل المثال في نهاية يناير/كانون الثاني 2019، أصيب نيمار بكسر في مشط قدمه اليمنى، وغاب عن 18 مباراة الموسم الماضي.
كما أن الإصابات دفعته للغياب عن تشكيلة البرازيل التي توجت بلقب كأس كوبا أمريكا التي استضافتها الصيف الماضي وفازت بلقبها في غياب نيمار.
وفي آخر تحديث، فقد العديد من أفضل اللاعبين في العالم بعض من قيمتهم السوقية أيضا، حيث انخفض سعر ليونيل ميسي قائد برشلونة والأرجنتين من 150 إلى 140 مليون يورو وإيدن هازارد جناح ريال مدريد الجديد من 150 إلى 120 يورو، بينما انخفض سعر المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم برشلونة الجديد من 130 إلى 120 يورو.
محاولات عودته لبرشلونة
وقضى برشلونة معظم فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة في التفاوض مع باريس سان جيرمان لاستعادة نيمار بعد عامين من رحيله في صفقة قياسية عالمية بلغت 222 مليون يورو (248 مليون دولار).
وتقيد النادي الكتالوني، الذي تعاقد بالفعل مع المهاجم الفرنسي غريزمان مقابل 120 مليون يورو وفرينكي دي يونغ مقابل 75 مليون يورو، في سعيه لاستعادة نيمار بقواعد اللعب المالي النظيف التي يقرها الاتحاد الأوروبي للعبة (اليويفا).
وتلزم هذه القواعد، التي وضعت لمنع الأندية الغنية من سحق منافسيها، الأندية بالشفافية بشأن الإيرادات والتوازن بينها وبين النفقات، وتشمل أيضا الحد من الخسائر التي قد تتكبدها الأندية.