كل الصفحات ماعدا الرئيسية

رغم حصده للألقاب.. 2019 أسوأ عام في مسيرة كريستيانو رونالدو


رغم حصده للألقاب.. 2019 أسوأ عام في مسيرة كريستيانو رونالدو


شهدت سنة 2019 تحولات وتقلبات مثيرة في مسيرة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، بعد انتقاله الصادم إلى يوفنتوس الإيطالي قادما من ريال مدريد الإسباني.
ودخل رونالدو في الأسابيع القليلة الماضية في أزمة عنيفة مع ماوريسيو ساري المدير الفني ليوفنتوس، بعد اعتراض النجم البرتغالي على استبداله في إحدى المباريات بالدوري الإيطالي.
وقالت صحيفة "Daily Mail" البريطانية إن كريستيانو رونالدو سينظر إلى العقد الأخير باعتزاز كبير؛ نظرا لحجم الإنجازات التي حققها النجم البرتغالي.
وعلى الرغم من ذلك يظل عام 2019 هو الأسوأ في مسيرة رونالدو من الناحية التهديفية، مقارنة بإحصاءاته في العشر سنوات الأخيرة.
وتوج رونالدو خلال عام 2019 بلقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس، كما قاد منتخب بلاده للتتويج ببطولة دوري الأمم الأوروبية في نسختها الأولى.
ورغم مواصلة حصد الألقاب، فقد شهد العام الماضي تراجعا واضحا في الأرقام التهديفية، حيث سجل رونالدو البالغ من العمر 34 عاما 39 هدفا فقط، من بينها 14 هدفا مع المنتخب البرتغالي، و25 هدفا مع البيانكونيري.
وتراجع كريستيانو رونالدو إلى المركز الخامس في ترتيب سباق الهدافين لعام 2019، تاركا الصدارة للنجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي لاعب بايرن ميونيخ الألماني برصيد 54 هدفا، فيما حل الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني في المركز الثاني.
وفي المركز الثالث يتواجد الفرنسي كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان بعد أن سجل 44 هدفا خلال العام الماضي، بينما يحل رحيم ستيرلنغ نجم مانشستر سيتي الإنجليزي في المركز الرابع بـ 40 هدفا سجلها خلال عام 2019.
وأشارت "ديلي ميل" في تقريرها إلى أن معدل تهديف رونالدو يتراجع بصورة منتظمة موسما بعد آخر.
ووصل رونالدو لأعلى نسبة تهديف له خلال عام 2013 بعد أن سجل 63 هدفا، قبل أن يسجل 61 هدفا في 2014، 57 هدفا في 2015، 55 هدفا في 2016، 53 هدفا في عام 2017، و49 هدفا في سنة 2018.