كل الصفحات ماعدا الرئيسية

لاتسيو يذيق يوفنتوس الهزيمة الثانية هذا الموسم ويتوج بطلاً للسوبر الإيطالي


لاتسيو يذيق يوفنتوس الهزيمة الثانية هذا الموسم ويتوج بطلاً للسوبر الإيطالي


ظفر لاتسيو بلقب كأس السوبر الإيطالي بعدما انتصر على يوفنتوس بثلاثة لهدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء الأحد على ملعب جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية.
لاتسيو هو الفريق الوحيد الذي ألحق بيوفنتوس الخسارة محليا هذا الموسم، عندما فاز عليه في أول ديسمبر الحالي بثلاثية لهدف، وكان السوبر فرصة لليوفي من أجل الثأر، غير أن كتيبة إنزاجي أبدعت وأقنعت وخطفت انتصارا مستحقا.
لم تكن البداية موفقة على الإطلاق لليوفي، حيث كان لاتسيو هو الأنشط والأكثر فعالية على المرمى بوضوح وسط تراجع غريب من كتيبة المدرب ماوريسيو ساري.
الأفضلية للاتسيو ترجمها لويس ألبيرتو بهدفه الأول في الدقيقة 16 بعد ارتباك دفاعي غير مبرر للبيانكونيري، أفضلية لاتسيو ظلت واضحة على الرغم من تراجعهم للدفاع، فكانت مرتداتهم بمثابة الكابوس لدفاعات اليوفي.
تشيزني تألق في شبه انفراد، وبدأ من بعدها اليوفي في الظهور إلى حد ما، فكانت الركلة الحرة التي سددها باولو ديبالا من على حدود منطقة الجزاء هي الأخطر، لكنها ارتطمت بالقائم الموجود خلف مرمى لاتسيو.
وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات تمكن ديبالا من إدراك هدف التعادل بعد متابعته لتسديدة كريستيانو رونالدو التي صدها حارس لاتسيو، ليخرج اليوفي بأقل الأضرار من شوط كان من المفترض أن يخرجه وهو متأخر.
الشوط الثاني شهد سيطرة من يوفنتوس ولكن من دون خطورة باستثناء بعض اللقطات الفردية من ديبالا وكريستيانو رونالدو، في المقابل كان للاتسيو لدغات من هجمات مرتدة منظمة شكلت خطورة شبه دائمة على مرمى تشيزني.
وفي أحد هذه المرتدات استطاع لوليتش أن يحرز هدف التقدم للاتسيو في الدقيقة 71، لتشتعل المباراة معها وينتفض يوفنتوس سعيا للتعديل، غير أنه ورغم السيطرة شبه المطلقة على آخر ربع ساعة، لم تكن هناك خطورة فعلية على مرمى الفريق العاصمي.
رأسية بونوتشي كانت الكرة الأقرب للمرمى ولكنها مرت بجوار القائم الأيسر بأمتار قليلة، تبعها ركلة حرة في الدقيقة 91 من على حدود منطقة الجزاء كان على تنفيذها ديبالا والذي وضعها بأسوأ طريقة ممكنة في الحائط البشري.
ارتدت الكرة بانفراد أضاعه إيموبيلي، ثم تحصل لاتسيو على خطأ من على حدود منطقة الجزاء هو الآخر تلقى بينتانكور بطاقة حمراء على إثره في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، ليحرز كاتالدي عبره الهدف الثالث ويظفر فريقه باللقب.