كل الصفحات ماعدا الرئيسية

رونالدو يقود يوفنتوس للعودة لصدارة الكالتشيو مؤقتا بفوز كبير على أودينيزي


رونالدو يقود يوفنتوس للعودة لصدارة الكالتشيو مؤقتا بفوز كبير على أودينيزي


استطاع يوفنتوس أن يستفيق على الصعيد المحلي، وحقق انتصارا عريضا على ضيفه أودينيزي بثلاثية مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما في إطار الجولة السادسة عشر من منافسات الدوري الإيطالي.
اليوفي كان قد تلقى هزيمة مفاجئة في الجولة الماضية على يد لاتسيو بثلاثة أهداف لهدف، إلى جانب تعادله في الجولة التي سبقتها أمام ساسوولو بهدفين لكل منهما، مما مهد الطريق للإنتر لاعتلاء صدارة الكالتشيو.
لكن أودينيزي لم يستطع أن يكمل مسيرة من أسقطوا اليوفي، وقدّم مباراة مخيبة للآمال للغاية في الوقت الذي كانت فيه كتيبة المدرب ماوريسيو ساري في أفضل أيامها بأداء مميز للغاية منذ اللحظة الأولى لبداية المباراة.
الضغط العالي الذي مارسه اليوفي منذ البداية إلى جانب تراجع أودينيزي أسفر مبكرا عن هدف المقدمة ليوفنتوس عبر كريستيانو رونالدو في الدقيقة التاسعة، قبل أن يعود الدون بهدف ثان في الدقيقة 37.
استسلام تام من أودينيزي هو عنوان الشوط الأول، والذي أبى ليوناردو بونوتشي أن ينتهي عند تقدم فريقه بهدفين، ليحرز ثالث الأهداف في الدقيقة 45 من رأسية ممتازة تخطت خط المرمى بأمتار قليلة واحتاج الحكم للجوء إلى تقنية عين الصقر لتأكيد الهدف.
أكثر من فرصة ضاعت على رونالدو، فكان الحظ ضد الأسطورة البرتغالية وحرمه من تسجيل الهاتريك بعد الأداء المميز للغاية الذي ظهر به اليوم، في الوقت الذي تمكن بوسيتو هدف حفظ ماء الوجه لأودينيزي في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، لتكون النتيجة النهائية ثلاثية لهدف.
بهذه النتيجة ارتفع رصيد يوفنتوس ليصبح 39 نقطة ويستعيد صدارة جنة كرة القدم بصورة مؤقتة حتى يلعب الإنتر في وقت لاحق مساء اليوم، بينما تجمد رصيد أودينيزي عن النقطة 15 ويتراجع إلى المركز 17.