كل الصفحات ماعدا الرئيسية

مانشستر سيتي يتخطى عقبة شيفيلد يونايتد بشق الأنفس في الدوري الإنجليزي


مانشستر سيتي يتخطى عقبة شيفيلد يونايتد بشق الأنفس في الدوري الإنجليزي


حقق مانشستر سيتي فوزا صعبا وهاما على حساب مضيفه شيفلد يونايتد بهدف مقابل لا شيء في اللقاء الذي يقام ضمن منافسات الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وبدأ شوط المباراة الأول بسيطرة من مانشستر سيتي الذي دخل المباراة بالسيناريو الطبيعي لأغلب مبارياته تحت قيادة مدربه بيب جوارديولا.
وأمام ذلك، ظل شيفلد يونايتد متمسكا بطريقته التي قادته لتقديم موسم مميز رغم أنه فريق صاعد حديثا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.
ووصلت نسبة استحواذ مانشستر سيتي على الكرة إلى 65% خلال شوط المباراة الأول، ولم يكن استحواذا سلبيا حيث وصل الفريق الضيف إلى مرمى أصحاب الأرض في كثير من المرات.
وفي الدقيقة الخامسة والثلاثين، وبعد عدد من المحاولات التي تصدى لها دين هيندرسون ببراعة كبيرة، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح مانشستر سيتي.
وأضاع جابرييل جيسوس ركلة الجزاء، ليفوت على مانشستر سيتي فرصة التقدم، ويكمل الحارس الإنجليزي الشاب والمتألق منذ بداية المباراة رحلة تألقه ليتصدى لركلة الجزاء التي احتسبت للسيتي بعد عرقلة رياض محرز داخل منطقة الجزاء.
وبذلك، يكون جابرييل جيسوس قد وصل إلى الركلة رقم 6 التي يهدرها من أصل آخر 10 ضربات جزاء سددها بقميص مانشستر سيتي، أي بنسبة فشل وصلت إلى 60%.
وظلت المباراة كما هي حتى نهاية شوط المباراة الأول الذي لم تشهد دقائقه المتبقية أي جديد يذكر، لينتهي على وقع التعادل السلبي دون أهداف.
وظل سيناريو الشوط الثاني مشابها للأول، حيث استحوذ وضغط مانشستر سيتي بحثا عن هدف التقدم مقابل ظهور شيفلد يونايتد بمظهر متماسك.
وفي الدقيقة السابعة والستين، قرر بيب جوارديولا إخراج غير الموفق جابرييل جيسوس والدفع بالمهاجم الأرجنتيني والهداف التاريخي للبريميرليج من اللاعبين الأجانب سيرخيو أجويرو.
وبعد دخوله بـ 6 دقائق فقط، وبحلول الدقيقة الثالثة والسبعين، واصل سيرخيو أجويرو سجل أهدافه المتتالية والتألق في عام 2020 ليسجل هدف التقدم لصالح مانشستر سيتي، مترجما عرضية مثالية معتادة من كيفين دي بروين.
وبعد التقدم، وجد مانشستر سيتي أريحية أكبر في التعامل مع المباراة حيث خرج عناصر شيفلد يونايتد من مناطقهم نسبيا بحثا عن تسجيل هدف التعادل.
بحث لاعبي شيفلد يونايتد عن التعادل ترك مساحات أكثر خلف دفاعاتهم مما منح مانشستر سيتي ومدربه بيب جوارديولا الشيء الذي يبحث عنه دائما.
ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد، لتنتهي المباراة على وقع انتصار هام لمانشستر سيتي يصحح به من أوضاعه بعد تعادل الجولة الأخيرة أمام كريستال بالاس الذي أثار الكثير من الشكوك.