كل الصفحات ماعدا الرئيسية

"جوارديولا" بورطة بعد تأجيل لقاء مانشستر سيتي ووست هام


"جوارديولا" بورطة بعد تأجيل لقاء مانشستر سيتي ووست هام


تسببت العاصفة "سيارا" في تأجيل مباراة مانشستر سيتي ضد وست هام يونايتد، التي كان من المقرر إقامتها أمس الأحد، على ملعب "الاتحاد"، في إطار المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ، وهو ما سيؤدي إلى وضع السيتي تحت ضغوط كبيرة في الفترة المقبلة.
وقالت صحيفة "Sun" البريطانية إن مانشستر سيتي سيواجه كابوسا في مواعيد مبارياته المقبلة، في ظل تأجيل مباراة وست هام يونايتد بسبب العاصفة "سيارا"، وأيضا مباراة آرسنال، حيث لم يتم تحديد موعد المباراتين حتى الآن.
وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الاثنين إلى أن مانشستر سيتي يتعين عليه خوض 8 مباريات قوية خلال 28 يوما فقط، بخلاف المباراتين المؤجلتين أمام وست هام يونايتد وآرسنال.
وتابعت: "سيكون مانشستر سيتي على موعد يوم 23 فبراير الحالي مع مباراة قوية خارج أرضه على ملعب "كينغ باور ستاديوم"، أمام ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي، ثم يرحل إلى العاصمة الإسبانية لمواجهة ريال مدريد في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا يوم 27 فبراير، قبل مواجهة أستون فيلا في نهائي كأس رابطة المحترفين يوم 2 مارس على ملعب ويمبلي في لندن".
وأضافت: "في الخامس من مارس سيخوض مانشستر سيتي مواجهة أخرى خارج الديار أمام شيفيلد يونايتد في الدور الخامس لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي، ثم يلعب يومي 9 و15 مارس مع مانشستر يونايتد وبيرنلي في البريمييرليغ، ثم يستضيف ريال مدريد يوم 18 مارس في إياب دور الـ16 لدوري الأبطال، قبل أن يواجه تشيلسي يوم 21 مارس في الدوري".
وأشارت الصحيفة إلى أن نجاح مانشستر سيتي في عبور عقبة شيفيلد في كأس إنجلترا وريال مدريد في دوري أبطال أوروبا سيؤدي إلى المزيد من الفوضى في الجدول المزدحم لمباريات الفريق، خاصة مع تأجيل مباراتين في البريمييرليغ.
ولم يكن مانشستر سيتي أمام أي خيار سوى تأجيل مباراة وست هام يونايتد أمس، في ظل العاصفة "سيارا" والفيضانات التي ضربت مدينة مانشستر قبل ساعات من انطلاق اللقاء، حيث تأثرت حركة السيارات والمواصلات العامة بشدة في المدينة البريطانية.