كل الصفحات ماعدا الرئيسية

تعرف على ‏ضحايا كورونا حتي الأن في الساحة الرياضية وحجم العزل الصحي لهم


تعرف على ‏ضحايا كورونا حتي الأن في الساحة الرياضية وحجم العزل الصحي لهم


تتسارع وتيرة الأحداث بعد تفشي فيروس كورونا في شمال إيطاليا، وتدفع الأندية ثمن إصرار مسؤوليها ومسؤولي الاتحادات المحلية والقارية على مواصلة لعب كرة القدم رغم خطورة الموقف، وارتفاع عدد ضحايا هذا الفيروس القاتل.
في ألمانيا ظهر أول ضحية لفيروس كورونا بين صفوف نادي هانوفر، وبعدها بساعات قليلة ظهرت حالة في يوفنتوس وأخرى في سامبدوريا.
ونشرت أنباء عن وجود شكوك حقيقية لدى أطباء نادي ليستر سيتي الإنجليزي بإصابة بعض لاعبي الفريق، بالإضافة إلى شكوك حول لاعب من مانشستر سيتي.
كل شيء بات من المحتمل حدوثه بسبب الاستهتار الذي قابلت به الاتحادات انتشار هذا الفيروس قبل نحو أسبوعين، باستثناء الاتحاد الإيطالي لكرة القدم الذي قرر تأجيل المسابقة فور انتهاء مباراة يوفنتوس وإنتر التي لعبت دون جمهور يوم الأحد الماضي، وانتهت بفوز اليوفي 2-0 وتصدره للمسابقة.
تصاعد وتيرة الأحداث دفع البعض نحو إطلاق شائعات عن إصابة اللاعبين بالفيروس، وهذا ما فعلته صحيفة إل ناسيونال بكتابة خبر كاذب عن نجم يوفنتوس "باولو ديبالا" مساء أمس الخميس.
نفى وكيل أعمال لاعب الوسط الدولي الأرجنتيني "باولو ديبالا" ما تردد عن انضمام موكله إلى ضحايا كورونا في الدوري الإيطالي "دانييلي روجاني ومانولو جابياديني".
ووصف وكيل ديبالا ما كتبته صحيفة إل ناسيونال بـ "الإشاعة"، وهو ما أكده كذلك الصحفي المقرب من إدارة يوفنتوس "روميو أجريستي" عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر.
وقال روميو أجريستي "إصابة ديبالا بفيروس كورونا أخبار كاذبة"، ونقلت صحيفة لاجزيتا ديلو سبورت التصريح ونفت هي الأخرى ظهور إصابات جديدة بفيروس كورونا بين لاعبي الدوري الإيطالي الدرجة الأولى حتى الآن.
وكانت إدارة نادي يوفنتوس أعلنت في وقت متأخر من مساء أول أمس الأربعاء، 11 مارس 2020، إيجابية العينة التي أخذت من مدافع الفريق "دانييلي روجاني".
واختلط روجاني بجميع زملائه في يوفنتوس بما في ذلك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث حصل معهم على صورة تذكارية عقب الفوز على الإنتر في كلاسيكو الكرة الإيطالي المؤجل من الجولة 26، والذي أقيم خلف الأبواب المغلقة على ملعب آليانز ستاديوم.
لم يتجاوز عدد ضحايا فيروس كورونا في كرة القدم الخمس حالات حتى الآن، لكن العدد قابل للزيادة في الأيام القليلة القادمة، بسبب احتكاك تلك الحالات مع عدد كبير من اللاعبين.
البداية كانت من مالك ناديي أولمبياكوس اليوناني ونوتنجهام فورست الإنجليزي "إيفانجيلوس ماريناكيس" الذي أعلن بنفسه إصابته بفيروس "كورونا".
وحضر اليوناني بشخصه في ملعب الإمارات، منذ ما يقارب الأسبوعين، وكان شاهدا على تأهل أولمبياكوس على حساب نادي آرسنال، في منافسات الدوري الأوروبي، ونزل لتهنئة لاعبيه عقب المباراة.
وصرح ماريناكيس قائلا "أصبت بالفيروس الأخير، ورأيت أنه من دوري أن أعلم الجماهير بهذا الأمر، أنا أتعافى وأترك المسألة للأطباء، وعلى الجميع القيام بالشيء ذاته".
أما الضحية الثانية فكان مدافع نادي هانوفر الألماني "تيمو هوبيرس"، ليكون أول ضحية بين جميع لاعبي العالم، حيث لم يعلن أي لاعب إصابته قبل هوبيرس.
وبعد ساعات من إعلان الاتحاد الألماني لحالة الطواريء بسبب إصابة تيمو هوبيرس، ظهر خبر إصابة دانييلي روجاني الذي كان مطلوبا في الميركاتو الشتوي 2020 بمبلغ 30 مليون يورو في نادي آرسنال.
وفي صباح اليوم التالي "الخميس 12-3-2020" اعترفت إدارة نادي سامبدوريا بإصابة مهاجم الفريق "جابياديني"، ليكون ثالث لاعب، ورابع شخص في كرة القدم يصاب بالكورونا.
وقال بيان سامبدوريا "مانولو جابياديني ظهرت عليه أعراض فيروس كورونا، لديه حمى طفيفة في الوقت الحالي، وهو في وضعية جيدة، ويقوم بتفعيل جميع إجراءات العزل الصحي المنصوص عليه".
وكان جابياديني أحد العناصر الأساسية لفريق سامبدوريا خلال الموسم الحالي، حيث لعب 23 مباراة وسجل سبعة أهداف.
وأخيرا. نشرت إدارة نادي آرسنال بيان رسمي تؤكد فيه تعرض المدير الفني للفريق "ميكيل آرتيتا" للكورونا، ليكون أول مدرب في كرة القدم يصاب بالمرض، وخامس شخص في كرة القدم.
وأشارت إدارة المدفعجية إلى خضوع آرتيتا للعزل الصحي على الفور، الأمر الذي نتج عنه تأجيل مباراة برايتون وآرسنال في الجولة ال30 من البريميرليج، والمقرر لها يوم غد السبت 14-3-2020 على ملعب برايتون.
ألمحت إدارة نادي ليستر سيتي الإنجليزي إلى ظهور أعراض فيروس كورونا على اثنين من لاعبي الفريق، دون الكشف عن هويتهما لحين التأكد من الفحوصات.
ويخضع أعضاء فريق الإنتر الإيطالي للعزل الصحي، ويوجد تركيز كبير على لاعب وسط الفريق "كاندريفا" بعدما حصل على قميص روجاني عقب انتهاء مباراة يوفنتوس والإنتر الأسبوع الماضي.
في نفس الوقت، خضع الظهير الأيسر الدولي الفرنسي بنجامين ميندي للعزل الصحي بأمر من إدارة مانشستر سيتي، بسبب شكوك حول إصابته بكورونا لمخالطة أحد أقاربه الذين وصلوا مؤخرا من فرنسا