كل الصفحات ماعدا الرئيسية

اتجاه في برشلونة لبيع جريزمان بسبب أزمة كورونا


اتجاه في برشلونة لبيع جريزمان بسبب أزمة كورونا


توقعت تقارير صحفية أن يدخل الفرنسي أنطوان جريزمان نجم هجوم نادي برشلونة الإسباني سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، في ظل الصفقات التي يرغب البلوغرانا في إبرامها مع بداية الموسم الجديد.
وقالت صحيفة "Sport" الإسبانية، إن جميع الخيارات متاحة في التعامل مع جريزمان بنهاية الموسم الحالي، خاصة أنه يمكن أن يكون ورقة مهمة للغاية في اتمام عملية استعادة البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.
وأكدت الصحيفة الكتالونية، في تقرير نشرته، اليوم الأحد، أن إدارة برشلونة تعلم جيدا أن صفقة نيمار ستمثل عبئا ماليا ثقيلا على كاهل البارسا، في ظل المطالب المالية المتوقعة من جانب إدارة باريس سان جيرمان لبيع اللاعب، والتي لن تقل عن 180 مليون يورو.
وتابعت: "يمكن أن يكون جريزمان عاملا مساعدا في تخفيف وطأة ضم نيمار على خزينة برشلونة، حال موافقة باريس سان جيرمان على إبرام صفقة تبادلية، كما أن برشلونة سيكون مضطرا لدفع 111 مليون يورو لحسم صفقة الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، مقابل سداد الشرط الجزائي، إضافة إلى حاجة الفريق أيضا إلى لاعب وسط وظهير أيمن ومدافع".
وفتحت الصحيفة المقربة من إدارة برشلونة الباب أيضا أمام احتمالين آخرين للتعامل مع جريزمان، وهما إعارة اللاعب، كما حدث مع البرازيلي فيليبي كوتينيو، المعار حاليا إلى بايرن ميونخ الألماني، أو استمراره رفقة البارسا لموسم جديد.
وانضم جريزمان إلى برشلونة مطلع الموسم الحالي مقابل 120 مليون يورو، قيمة الشرط الجزائي في عقده رفقة ناديه السابق أتلتيكو مدريد.
ورصد موقع "Calcio Mercato" إحصائية صادمة تتعلق بالأرقام التي حققها غريزمان رفقة برشلونة هذا الموسم، مقارنة بمثيلتها مع الروخي بلانكوس في الموسم الماضي.
وأشار الموقع، في تقرير نشره اليوم الأحد، إلى أن أرقام جريزمان تراجعت إلى حد كبير، خاصة في مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم، الليغا.
وقال إن جريزمان أحرز هذا الموسم 8 أهداف في الليغا، وصنع 4 آخرين، ولكنه في نفس هذه المرحلة من العام الماضي كان قد أحرز 12 هدفا وصنع 6 آخرين مع فريقه السابق أتلتيكو مدريد.
وأكد التقرير أن القيمة التسويقية للنجم جريزمان، البالغ من العمر 29 عاما، تراجعت بقيمة 30 مليون يورو، حيث كان سعره في نهاية عام 2018 ما يعادل 150 مليون يورو، مقابل 120 مليون يورو فقط الآن، وفقا لإحصائية موقع "ترانسفير ماركت".