كل الصفحات ماعدا الرئيسية

عقوبات منتظرة وانتقادات شديدة لمهاجم ريال مدريد بعد خرق الحجر الصحي


عقوبات منتظرة وانتقادات شديدة لمهاجم ريال مدريد بعد خرق الحجر الصحي


أثار لوكا يوفيتش، مهاجم ريال مدريد، العديد من الانتقادات تجاهه بعد اختراقه فترة الحجر الصحي المفروضة عليه من قبل السلطات الإسبانية، وإدارة النادي الملكي بسبب ضرب فيروس كورونا معقل الفريق الأبيض بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بالنادي.
كان من المفترض أن يظل لوكا يوفيتش في منزله لمدة 15 يوما دون الخروج، وفقا لتعليمات السلطات الصحية في إسبانيا، ولكن اللاعب الصربي اخترق هذه القواعد وغادر إلى بلده للاحتفال بعيد ميلاد صديقته.
ووصل الأمر إلى غضب آنا برانابيتش، رئيسة وزراء صربيا وشنت هجوما ضده، قائلة: «هناك نماذج سلبية لنجوم كرة القدم الذين يتقاضون الملايين وتجاهلوا العزل الصحي الإجباري وعادوا إلى منازلهم». هكذا تحدثت ولكن دون الافصاح عن أي أسماء.
وشددت برانابيتش ومسؤولون آخرون على المواطنين الصربيين بعدم العودة إلى منازلهم لمنع انتشار الفيروس، وعلى الرغم من هذه التصريحات، فإن هناك نحو 45 ألف شخص عادوا من الخارج وتجاهلوا تعليمات العزل الصحي.
وتحدثت صحيفة «Bleach» الصربية عن مسألة اختراق يوفيتش للقواعد، كاتبة: «بدلا من عزل نفسه، شرع المهاجم في الاستماع بجميع أنحاء بلجرادو». مؤكدة أن سلطات الأمن تتعقب حركات يوفيتش في المدينة الصربية.
من ناحية أخرى، هاجمت صحيفة «إنرفورمر» سلوك المهاجم الصربي، قائلة: «لوكا فعل شيئا غبيا للغاية، بعدما ترك العزل في مدريد وناديه على الرغم من التحذيرات وعاد إلى صربيا» موضحة أن يوفيتش كان يحتفل بعيد ميلاد صديقته في شوارع عاصمة صربيا.
جدير بالذكر أن جميع موظفي ولاعبي النادي الملكي وضعوا في الحجر الصحي بداية من الخميس الماضي، واتخذ ريال مدريد قرارا بغلق جميع منشآته وإلغاء التدريبات واتباع سياسة العمل عن بعد تطبيقا لتعليمات المسؤولين في الحكومة الإسبانية.