كل الصفحات ماعدا الرئيسية

الكمامة السوداء.. لقطة طريفة باستديو وليد الفراج.. وحقيقة إستهزاءه بالحجر الصحي


الكمامة السوداء.. لقطة طريفة باستديو وليد الفراج.. وحقيقة إستهزاءه بالحجر الصحي


شن العديد من المغردين السعوديين هجوما كبيرا على الإعلامي الرياضي وليد الفراج بعد ظهوره في برنامجه الدوري مع وليد، وهو يرتدي الكمامة تعبيرا عن رفضه إبداء رأيه لأحد ضيوفه، الأمر الذي اعتبره البعض استهزاء بالحجر الصحي.
ودشن الجمهور هاشتاج باسم "#الفراج_يستهزي_بالحجر_الصحي" وتناولوا خلاله المقطع، وقتئذ قام الفراج بارتداء الكمامة بعد أن قال له أحد ضيوفه إنه لا يعيره اهتماما، لحساب أحد الضيوف الآخرين، وطلب منه أن يعيطه رأيه في هذا الموضوع، ليرد عليه معللا بأنه ليس له رأي لأنه في فترة حجر صحي.
وقال مغرد يدعى مصطفى: "الكمام والحجر الصحي سبيل الوقاية من الوباء وليس للاستهزاء! رغم كثرة تجاوزاته غير المقبولة إلا أنه فوق المحاسبه لماذا؟ ".
وقد أرجع البعض الهجوم على الفراج بأنه جاء من قبل جمهور نادي النصر مدعمين كلامهم بفيديو وتشكيك سابق من الإعلامي الشهير لمشاركة النصر في كأس العالم للأندية.
وكان وليد الفراج قد أعلن عن استمرار برنامج "الدوري مع وليد" طيلة الفترة المقبلة، متوقعا أن تتخذ كافة الدول قراراتها بشأن المسابقات الرياضية نهاية الشهر الحالي.
وجاء حديث الفراج عن البرنامج بعد أن تلقى سؤالا من أحد المشاهدين عن البرنامج وعن مدى إمكانية استمراره خلال الفترة المقبلة، بعد توقف برنامجي كورة روتانا والديوانية، وتعليق منافسات الدوري السعودي.
وكانت وزارة الرياضة قد قررت تعليق كافة المسابقات الرياضية حتى إشعار آخر ودون تحديد موعد لإعادة انطلاقها وسط توقعات بأن تستمر المسابقة في الفترة المقبلة.
وقال الفراج: "قبل أن نحدد استمرار البرامج الرياضية يجب أن نعرف ما هو مصير الدوري؟ أتفهم خوف العائلات على أبنائهم المبتعثين وأنا واحد منهم، عودتهم تحتاج إلى جهد كبير من سفر وعزل وغيره. الأسلم هو بقاؤهم في أماكنهم وأن يعزلوا أنفسهم".
كما رد على تواجده في الأستوديو رغم فرض الحجر الصحي: "هذه أهم مرحلة لدور الإعلام. المواطن يحتاج يشوف برامج رياضية وبرامج أخرى ومعلومات وقائية وصحية أو ما تم بشأن المرض. ما نبغى المرض يهزمنا".
ودعا الفراج للالتزام بالحجر الصحي عبر برنامجه وهو ما ينفي استهزاءه بالأمر، قائلا: "إما نجلس في بيوتنا ونخرج فقط عند الضرورة القصوى وإما ربما نحن نقترب من حظر التجول لحماية المجتمع صحيا. الله يحفظكم نوقف الخروج لغير الضرورة القصوى، طبعا الزيارات والزهق ليس من أسباب الضرورة".
وأضاف: "على مبدأ لا تصير خواف زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا لأكثر من 50 حالة في يوم واحد.يجب أن نكون كلنا مسؤولين. شكرا لجميع الممارسين الصحيين في جميع القطاعات".